الأربعاء، 24 يناير 2018

الحمدلله والصلاة والسلام على ما لا نبي بعده
السلام وعليكم ورحمة الله وبركاته

مقال اليوم عن خطبة الجمعة مكتوبة من خطب الشيخ كشك رحمه الله, وأفضلها وتحدث عن " السجود لله وحده " خطبة منبرية رائعة فيها من الدروس والعبر المؤثرة.
خطبة مكتوبة للشيخ كشك

خطب الشيخ كشك مكتوبة
قالوا لأبى بكر الصديق رضي الله عنه: يا أبا بكر بما عرفت ربك ؟ فقال أبو بكر الصديق: عرفت ربي بربي ولولا ربي ما عرفت ربي., فقيل له فكيف عرفت ربك فقال الصديق: العجز عن الإدراك إدراك والبحث في ذات الله إشراك.

إلهي: لما علمت بأن قلبي فارغ مما سواك ملأته بهداك, وملأت كلى منك حتى لم أدع منى مكانا خالياً لسواك , وأشهد أن سيدنا ونبينا وعظيمنا وحبيبنا محمد رسول الله, أمرنا أن نكثر من الدعاء ونحن ساجدون لله, لا سجود إلا لله فإذا ما وضعت الجبين على الأرض فأكثر من الدعاء, فأن الرسول صلوات ربي وسلامه عليه يقول: ( أقرب ما يكون العبد إلى ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء) ومن هنا قدم السجود على الركوع مع أن الركوع قبل السجود قدم السجود على الركوع في قوله تعالى:
" يَا مَريَمُ اقنُتي لرَبّك وَاسجُدي وَاركَعي مَعَ الرَّاكعينَ "
فقدم السجود لأن التقديم هنا تقديم مرتبة وتقديم مكانة لا تقديم مكان, وهناك فرق بين المكانة وبين المكان, فالمكانة معنوية, والمكان حسي فقدم السجود على الركوع, لأن أقرب وضع تكون فيه إلى الله وأنت ساجد, فأكثر من الدعاء, استمع بعض خطب الشيخ كشك

سيدي يا أبا القاسم يا رسول الله, يا حبيب الله, أشهد أنك بلغت الرسالة, وأديت الأمانة , ونصحت الأمة, ومحوت الظلمة, وكشفت الغمة, وجاهدت في الله حق جهاده, ابتليت فصبرت وأعطيت فشكرت, وقضى الله عليك فرضيت بما قضى الله, يا سيدي إنا نسير بقفرة زاد الهجير بها وقل الماء... يا سيدي كن للنجاة شفيعنا يا خير من شهدت له الشفعاء صلى الله عليك يا علم الهدى ما هبت النسائم وما ناحت على الأيك الحمائم.
أما بعد... فيا حماة الإسلام وحراس العقيدة.
" وَجَدتُّهَا وَقَومَهَا يَسجُدُونَ للشَّمس من دُون اللَّه وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيطَانُ أَعمَالَهُم فَصَدَّهُم عَن السَّبيل فَهُم لَا يَهتَدُونَ "
فماذا قال سليمان عندما سمع التقرير الهدهدي. أيها الأخوة الأماجد مع الدرس السادس عشر والمائتين أفق عند تقرير الهدهد, وعند رد سليمان عليه, وأهدى هذا الدرس القرآني إلى حكام المسلمين, فليست الدراسات القرآنية كلمات تلوكها الألسنة وتنبس بها الشفاه... إنما الدراسات القرآنية عبر, ومن العبر نأخذ المواعظ ولا خير فيمن قرأ القرآن بلسانه ولم يتدبره قلبه, ولم يخش الله عز وجل, قال الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( إن أحسن الناس قراءة, الذي إذا قرأ رأيته يخشى الله ).

أيها الأخوة.. الهدهد غاضب لماذا ؟ فاصب لله ملكه تتربع على عرش اليمن, تسجد هي وقومها للشمس من دون الله!.

إن في القرآن الكريم أربع عشرة تزيد واحدة في سورة الحج أربع عشرة من سور القرآن الكريم في كل سورة منها آية سجود, وتزيد سورة الحج آية, إذا أضيفت يكون مجموع آيات القرآن التي فيها سجود لله ( يسمى سجود التلاوة ) يكون مجموع الآيات خمس عشرة آية إذا قرأت واحدة منها فعليك أن تخر ساجداً لمن رع  السماء بلا عمد, فإذا ما سجدت فأن الشيطان يقول: يا ويلي أمر ابن آدم بالسجود فدخل الجنة وأمرت بالسجود فأبيت فدخلت النار.

ومن هنا فإن الصحابي الجليل أبا سعيد الخدري ذهب ذات يوم إلى سيدنا المصطفى, صلوات الله وسلامه عليه, يقص عليه رؤيا رآها, قال أبو سعيد: يا رسول الله, رأيت في المنام كأني أجلس تحت شجرة فسمعت الشجرة تقرأ سورة ( ص ) فلما وصلت الشجرة إلى آية السجدة, سجدت لله سجدة فسمعتها تقول في سجودها: اللهم أكتب لي بها عندك أجراً, وحد عني بها وزراً, واجعلها لي عندك ذخراً وتقبلها مني كما تقبلتها من عبدك داود.
" الشَّمسُ وَالقَمَرُ بحُسبَان * وَالنَّجمُ وَالشَّجَرُ يَسجُدَان " 
لو سألت العالم من عرشه إلى فرشه ومن سمائه إلى أرضه وقلت له من خالقك لأجابك قائلاً: أنا مخلوق للواحد الديان.
انتظر إلى تلك الشجرة ذات الغصون النضرة..... كيف نمت من حبة وكيف صارت شجرةفانظر وقل من ذا الذي يخرج منها الثمرة.... ذاك هو الله.. الله الذي أنعمه منهمرةذو حكمة بالغة وقدرة مقتدرة... وانظر إلى الشمس التي جذوتها مستعرةفيها ضياء وبها حرارة منتشرة... من ذا الذي أوجدها في الجو مثل الشررةذاك هو الله.. الله الذي أنعمة منهمرة.... ذو حكمة بالغة وقدرة مقتدرةانظر إلى الليل فمن أوجد فيه قره... وزانه بأنجم كدرر المنتشرةذاك هو الله... الله الذي أنعمه منهمرة... ذو حكمة بالغة وقدرة مقتدرةانظر إلى المرء وقل من شق فيه بصره... من ذا الذي جهزه بقدرة مفتقرةذاك هو الله... الله الذي أنعمه منهمرة.... ذو حكمه بالغة وقدرة مقتدرة
الشجرة سجدت عندما قرأت آية السجدة ودعت الله بدعوات, فلما سمع النبي صلوات الله وسلامه عليه رؤيا أبي سعد الخدري قال له فهل سجدت أنت يا أبا سعيد لما سمعت الشجرة تقرأ آية السجود في سورة "ص" وسجدت الشجرة فهل سجدت أنت؟ قال: لا يا رسول الله قال له: لقد كنت أنت أحق بالسجود منها, قال أبو سعيد فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يسجد وسمعته في سجوده يقرأ الدعاء الذي قالته الشجرة في المنام.

يا معاشر السادة... لا سجود إلا لله, يسجدون للشمس من دون الله.

ومن هنا فإن الإسلام ينعى نهياً جازماً عن الصلاة عند طلوع الشمس, إلى أن ترتفع وينهى عن الصلاة عند إصفرار الشمس إلى أن تزول, وذلك حتى لا نتشبه بعبّاد الشمس.

إخوتي.. ماذا قال سليمان للهدهد؟ وهنا أقول لحكام المسلمين في مشارك الأرض ومغاربها: إياكم أن تصدروا قرارات في أوقات انفعالكم فإن صدور القرار وقت الانفعال قد يحطك الأمة من أعلاها إلى أدناها, ومن أدناها إلى أقصاها, قال الله تعالى:
" وَمَن يَقتُل مُؤمِنا مُّتَعَمِّدا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابا عَظِيما "
سواء قلته بنفسه بأن أطلق عليه النار بيده أو صرح لغيره أن يحكم عليه بالإعدام فقد حدث أن ثمانية من رجال اليمن قتلوا رجلاً مسلماً وكان ذلك أيام عمر بن الخطاب رضوان الله عليه, فأمر عمر بقتلهم جميعاً بقتل الثمانية وقال عمر لو أجتمع عليه أهل صنعاء جميعاً لقتلتهم فيه.

اسمع يا كل طاغية جبار إلى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من أعان على قتل مسلم ولو بشطر كلمة, جاء يوم القيامة مكتوباً بين عينيه آيسٌ من رحمة الله ".

يا معاشر السادة الأعزاء إياكم والانفعالات يا حكام المسلمين فالقرارات وقت الانفعال قد تدمر الأمم قد تدمرها ولذلك أما سليمان فأنه بعد توقيع القرار أمامه بعد أن قرأ القرار مرة ومرة قال: سننظر بكل هدوء ثم بعد ذلك قال:
" قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقتَ أَم كُنتَ مِنَ الكَاذِبِينَ "
مع أن سليمان يعلم علم اليقين أن الطير لا تعرف الكذب بل أن ماعدا الإنسان وما عدا الجن لا يعرف الكذب أما الذي يعرف الكذب فهو الإنسان والجن أما الشجر والدواب والطير والنجم والكواكب وغيرهما من مخلوقات الله, لا تعرف الكذب أبداً, فمن رأى في المنام أن حيواناً يكلمه فليست الرؤيا محتاجة إلى تفسير فليأخذ بالكلام الذي سمعه من الحيوان لأن الحيوان صادق, والطير صادق, بل إن الحيوان والطير يرى ما لم نر وقد يدرك أموراً لا ندركها نحن.

أرأيت الزلزال الذي طوق الصين منذ شهور وقضى على سبعمائة ألف نفس في دقائق, قبل أن تزلزل الأرض زلزالها, سُمع للخيول صهيلاً عال وللديكة صياح عال قبل الزلزال بدقائق لأنها رأت الملائكة التي نزلت لتخسف الأرض رأت ما لا نرى ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يركب دابته ذات يوم ففزعت به دابته فسيل لم فزعت بك الدابة  يا رسول الله فقال: لأنها مرت بقبر يُعذّب صاحبه, إدراكات قد لا ندركها وقد لا نعلمها بحواسنا لأنها محدودة الإدراك, ".

 أصدقت أم كنت من الكاذبين"؟ والاستفهام هنا بالهمزة, ولا يجوز الاستفهام بل لأن أم لا تقع بعد هل أبدا, فليس في القرآن الكريم, آية تقول هل صدقت أم كنت, فأن هل تفيد الاستفهام عن النسبة أما أم والهمزة فتفيد الاستفهام عن أحد الأمرين, أصدقت أم كنت من الكاذبين هل تفيد الاستفهام عن التصديق والهمزة تفيد الاستفهام في التصور والتصديق معا- أصدقت- ولم يقل أكذبت أم كنت من الصادقين, إنما قال أصدقت فقدم الصدق على الكذب لأن الأصل في الإنسان أن يكون صادقاً, فالصدق هو الأصل والكذب عارض فإنما قال" أصدقت أم كنت من الكاذبين" ولم يقل أصدقت أم أنت من الكاذبين.

لأنه لو قال له أم أنت من الكاذبين لصار الهدهد في عداد الكاذبين لا يعرف الصدق أبدا لأنه أنت من الكاذبين جمله أسمية تفيد الثبات والاستقرار أما أم كنت فكان فعل ماض بمعنى أنك لو كذبت مرة فإنك لن تكذب بعد اليوم فأراد ألاً يظلمه فقال أصدقت أم كنت من الكاذبين ولم يقل أصدقت أم كذبت ليفيد أن عدد الكاذبين في الدنيا كثير فجاء بالجمع أم كنت من الكاذبين والجمع يفيد الكثرة, وسليمان مع علمه بأن الهدهد صادق إلاً أن اتخاذ القرار يستدعي التحري الكامل فأن في اتخاذ القرار مصير أم إن سليمان مع ثقته في كلام الهدهد ومع علمه بأنه صادق إلا أنه لا يتخذ القرار إلا بعد أن يتأكد كل التأكيد.

سيتم إضافة المزيد من خطب الشيخ كشك مكتوبة إن شاء الله، من فضلك ادعمنا ولو بتعليق، الدال على الخير كفاعلة.


4 التعليقات

رحم الله اسد المنابر وفارسها الشيخ الجليل

رحمة الله علي فارس المنابر الشيخ كشك

اجمل ما في مصر ... علمائها

كلمه او تعليق جميل لهذه الخطب…

الرموزالرموز